صدفة خير من ألف ميعاد

منذ مدة و أنا أرغب في حضور حفل لموسيقى الجاز, و اليوم تسنّى لي تحقيق ذلك.

فبينما كنت أتجول في المدينة الجديدة التي حللت بها، أستكشف معالمها، إذا بي أسمع نغمات استأنست لها أذني . تبعت مصدر الصوت فإذا بها فرقة موسيقية تعزف بإحدى السّاحات العمومية. بدون تردّد، اتّخذت لي مقعدا بين الحضور و استمتعت لما يقرب السّاعتين بعزفهم الرائع

بالإضافة إلى العزف الجيّد، ما ميّز الفرقة هو روحها المرحة و شخصية قائدها . للإشارة فالفرقة تدعى “ساس باند” ( هذه العبارة كانت تتردّد في نهاية كل مقطوعة، استنتجت أنها اسم الفرقة !) و أعضاء الفرقة كلّهم شّباب في العشرينيات من العمر.

بطبيعة الحال تابعت العرض حتّى آخر نغم. و فيما يلي الصّور.

أعضاء فرقة “ساس باند” يتقدّمهم المايسترو بالزّي الأحمر.

عزف منفرد و “المايسترو” يمسك الميكروفون.

عرض مشترك للمايسترو و “عازفة” طبل ياباني بالزّيّ التقليدي. إيقاع الطبل يمتزج مع نغمات الجاز بشكل أكثر من رائع.

نقر على الطّبل . طريقة وقوف العازف جزء من طقوس العزف .


العازفون في انسجام تام مع الأنغام

Advertisements

3 responses to “صدفة خير من ألف ميعاد

  1. فوجئت قليلاً لتشابه الاهتمامات بيننا يا هند!

    فأنا أتشبث كثيراً بموسيقى الجاز (وأيضاً البلوز) .. وتحلق روحي بعيداً عن جسدي عند استماعي لها ..
    أنها الموسيقى الراقية التي تخاطب العقل والروح .. لا نشوز فيها ولا صخب .. حتى وإن وجد فيها إيقاع عالي بعض الشيء ، فهو إيقاع محبب وسلس !

    وفوجئت للمرة الثانية عندما وجدت العازفين يابانيين الجنسية !!
    فمنذ عامين تقريباً وأنا أتقرب كثيراً لكل ما هو ياباني المنشأً .. أيضاً أنا أعمل بشركة يابانية في مصر !!
    وقد حضرت عدة عروض ومهراجانات يابانية التي تقام في مصر ( خصوصاً بون أودروي) !!

    ولعلي تساءلت عدة مرات عن كنه تلك المدينة التي تعيشين فيها !!
    أين هي ؟؟

    ولماذا ألمس من كلامك بعض الإنطوائية يا هند ؟؟

    …..

    سأعود مرة أخرى لأكمل التعليقات !!

    تحياتي لكي .

    وائل !

  2. انطوائيّة يا وائل ! سامحك اللّه
    بالنسبة لموسيقى الجاز فوصفك لها صائب، رغم أنني أستمع لألوان موسيقية متنوّعة إلا أن الجاز والبلوز لهما وقع خاص (ذكرت البلوز أيضا و اللّونان لهما نفس السّحر وإن كانا مختلفين)
    مع الأسف لا أعرف الكثير عن هذين اللّونين لكن هذا لا ينفي عشقي لهما.
    أما عن المدينة ، فقد حللت منذ أسبوع بمدينة تسوكوبا اليابانية (تبعد حوالي 50 كلم عن العاصمة). مقامي بها سيزيد عن الثّلاثة أشهر بقليل.
    أتمنّى أن أكون أرضيت فضولك
    مرحبا بك في أيّ وقت

  3. هند ..
    حزعل منك لو أنتي زعلتي مني !!

    مش قصدي حاجة والله 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s