أنف جديد

المكان : مستشفى جامعي، قسم جراحة الوجه و الفكين.

الشخصيات : طبيب ،مريضة و أمّ .

دعاها الطبيب الشاب للدخول. استوت فوق كرسي الفحص. تأمل أنفها المزرقّ و تفحص تضاريسه بأنامل خبيرة متمرسة. تصرخ من الألم لكن الطبيب يسارع بطمأنتها:

  • لن تحتاجي لأية جراحة. الكسر طفيف، سيلتئم تلقائيا…

    تثور و تغضب: لكنه معوج …

    يرتفع صوت الأم من داخل الغرفة مؤكّدا : لطالما كان معوجا، حتى قبل الحادثة. لا أريد لابنتي أن تعيش بهكذا أنف، يجب اجراء الجراحة !

    تنهار الفتاة بالبكاء. يحاول الطبيب جاهدا أن يبرر قراره من وجهة نظر طبية :

    • في حالة ابنتك سيدتى، ليس للجراحة نفع يذكر. سيقوّم الأنف بضع مليمترات فقط. سيكون من المستحيل رؤية الفرق بالعين المجردة.

    تغادر الأمّ الغرفة ثائرة، وراءها ابنتها تلوم الطبيب و الأقدار التي كانت رحيمة بأنفها القديم فحرمتها من أنف جديد…

    اترك تعليقًا

    إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

    شعار ووردبريس.كوم

    أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Google photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

    صورة تويتر

    أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Facebook photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Connecting to %s